شد الرقبة

شد الرقبة 2017-05-29T11:33:19+00:00

Neck Lift Surgery Dubai

مع تقدم العمر، يظهر على شكل العنق عدة تغيرات. وتتمثل العوامل التي تؤدي إلى تفاقم ظهور كبر السن على العنق فيما يلي:

  • تغير الوزن سواء بالزيادة أو النقصان
  • عدم تناول الماء بقدر كافٍ (كما هو الحال لدى بعض ممارسي الرياضة)
  • التعرض الزائد للشمس
  • عدم استخدام المستحضرات المرطبة والواقية من الشمس بقدر كافٍ

توجد أربع نقاط مهمة متعلقة بالعنق:

  • مرونة الجلد والتجاعيد
  • مرونة العضلات
  • الجيوب الدهنية
  • ملمس الجلد الذي يظهر عليه النمش والتجاعيد الدقيقة والتصبُّغ

تتضمن إجراءات استعادة نضارة العنق:

  • تفتيت دهون العنق بالليزر
    ويجرى تحت تأثير التخدير الموضعي حيث تتم إذابة الدهون الموجودة تحت الذقن وفي منطقة اللغد وأسفل خط الفك وإزالتها. وبعدها يرتدي المريض قطعة ملابس داعمة للذقن لمدة 5-6 أيام متواصلة، ويظل يرتديها خلال الأسبوعين التاليين عندما يكون في المنزل.
  • إعادة تسوية سطح البشرة باستخدام الليزر وثاني أكسيد الكربون
    إعادة التسوية الجزئية لسطح البشرة باستخدام الليزر وغاز ثاني أكسيد الكربون؛ إجراء يتم تحت تأثير التخدير الموضعي. ويساعد في تقليل النمش والتصبغ ويحسن من مظهر الخطوط الدقيقة.
  • شد السيلوليت باستخدام الخيط
    تجرى هذه العملية تحت تأثير التخدير الموضعي. يُفتح شق صغير عند خط الشعر. ثم يدخل خيط معين تحت الجلد ويمرر من جانب فروة الرأس إلى جانب الفم. وتستخدم عدة خيوط في اتجاهات مختلفة حتى يعلق بها الجلد الزائد. ثم تُشد الخيوط حاملة معها الجلد الزائد الذي يتم ربطه في فروة الرأس. ويعمل ذلك على الشد الفوري لمنطقة منتصف الوجه واللغد والعنق.
  • شد العنق
    تُجرى هذه العملية الجراحية في المستشفى إما تحت تأثير التخدير الكلي أو التخدير الموضعي مع المهدئات (النوم الغلسي). وفي حالة شد العنق عن طريق ندبة قصيرة تُفتح شقوق حول الأذنين فقط. أما بالطريقة التقليدية فيمتد الشق إلى منطقة فروة الرأس خلف الأذنين. وتتطلب العملية ارتداء الملابس الضاغطة لمدة 10 أيام متواصلة بعدها، ثم يعقبها ارتداؤها لفترة عند البقاء في المنزل فقط.
If you need to know more, Call 04 388 4589 or email info@cocoona.ae
Is this Information Helpful?
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...
Disclaimer: It is quite important to understand that effectiveness, results, pain thresholds and associated risks of a procedure or treatment will differ patient to patient. It’s because every patient is unique and his/her biological response to treatment is different. We always advise to have an individual one-on-one consultation with a qualified doctor before the procedure or treatment.