عيادة سرطان الجلد

Home/الأقسام/الأمراض الجلدية/عيادة سرطان الجلد
عيادة سرطان الجلد 2017-06-24T12:35:12+00:00

back-skin-cancerيعد انتشار مرض سرطان الجلد أحد المشكلات المتفاقمة حول العالم وخاصةً بين أبناء العرق القوقازي، وتعد الشمس إحدى العوامل المهمة التي تؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد. لحسن الحظ، ونتيجة أنه يظهر على السطح يمكن القضاء عليه قبل تفاقمه، بمساعدة بعض أهل العلم والطب، ولكن، بما أن الآفات الجلدية شائعة الظهور أيضاً، قد تظهر آفة مسرطنة ولكن دون ملاحظتها لوقت طويل. تجد هنا بعض النصائح والتوجيهات التي ستساعدك في اكتشاف سرطانات الجلد، وتلقي المساعدة المبكرة في الوقت المناسب. نذكر أن جراحي التجميل هم الأفضل في تشخيص جميع أنواع سرطانات الجلد ومساعدتك في الشفاء منها.

توجد الكثير من أنواع سرطانات الجلد، ولكن الأكثر شيوعاً ثلاثة أنواع: سرطان الخلايا القاعدية (BCC) وسرطان الخلايا الحرشفية (SCC) وسرطان الخلايا الصبغية (ميلانوما MM). يعد سرطان الخلايا القاعدية BCC)) هو الأكثر شيوعاً وسرطان الخلايا الصبغية (ميلانوما MM) هو الأكثر ندرةً ولكنه أيضاً الأكثر خطورة، وعادةً ما يبدو مثل الشامات الشائعة. تحدث بعض سرطانات الجلد في الجزء الأعمق من الجلد مثل الساركوما الليفية الجلدية (DFS).

بعض النقاط العامة: الآفات الجلدية المسرطنة تنمو بسرعة وثبات، وعادةً ما تكون غير مؤلمة، وقد تنتشر على السطح (مثل القرحة) ثم قد تنزف عند الإصابات البسيطة. وقد يبدو أنه تم الشفاء منها، ولكنها تعود للظهور في نفس الموضع. هناك مؤشرات محددة للشامات التي تشير إلى وجود أورام خبيثة بداخلها.

 

سرطان الخلايا القاعدية (BCC)

يظهر سرطان الخلايا القاعدية كنتوء ناعم ومرتفع كحبة اللؤلؤ على المنطقة الجلدية الأكثر عرضةً للشمس في الرأس أو الرقبة أو الكتفين. وأحياناً قد يلاحظ وجود بعض الأوعية الدموية الصغيرة داخل الورم. كذلك، قد تكون بعض الرقعات المسطحة. يزداد النزيف والتقشر عادةً في المنتصف. غالباً ما يعتقد خطئاً أنه التهاب لا يتم الشفاء منه. يعد هذا النوع من السرطان أقل الأنواع التى تؤدي إلى الوفاة ويمكن القضاء عليه باتباع العلاج المناسب، والقضاء على الكثير من الندوب حيث إن هذا النوع من السرطان يتغلغل الجلد بعمق ويسمى بالقرح القارضة.

سرطان الخلايا الحرشفية (SCC)

سرطان الخلايا الحرشفية عادةً ما يظهر على شكل رقعة سميكة حمراء متضخمة على الجلد المعرض للشمس، بعض منها يكون عقيدات صلبة متماسكة ومقوسة (ورم شائكي متقرن)، قد يصاحبه غالباً حدوث نزيف وظهور القرح. في حال عدم معالجة سرطان الخلايا الحرشفية، قد يتطور إلى كتلة كبيرة. يأتي سرطان الخلايا الحرشفية في المرتبة الثانية الأكثر شيوعاً بين سرطان الجلد. يتسم سرطان الخلايا الحرشفية بخطورته، ولكنه ليس بقدر خطورة سرطان الخلايا الصبغية (ميلانوما).

 

سرطان الخلايا الصبغية (ميلانوما MM)

يبدو أغلب سرطان الخلايا الصبغية مثل الشامات المتعددة الألوان بدرجات البني والأسود، والقليل منها يظهر باللون الوردي أو الأحمر أو بلون الجلد (متغير عديمة الميلانين). سرطان الخلايا الصبغية يتضمن بعض المؤشرات التحذيرية مثل تغير حجم الشامة أو شكلها أو لونها أو سمكها. وبما أن كل إنسان لديه القليل من الشامات في جسمه (الحميدة)، فإنه من الضروري فصل الشامات المشكوك في أمرها عن الشامات الحميدة الشائعة. يكون الأشخاص الذين لديهم أكثر من 10 شامات في أجسامهم أكثر عرضة بـ 10 أو 12 مرة لمخاطر الإصابة بشامات خبيثة (متلازمة وحمة خلل التنسج)

وقد أشارت فرق العمل المكونة من الخبراء إلى سمات مشتبه بها متعددة، والتي يمكن تذكرها بالرموز المختصرة “A-B-C-D-E”.

A  الشكل غير المتماثل “Asymmetry”: إذا قمت برسم خط بين جانبي الشامة لا يستقيم

B الحدود “Boarders”: نحن نبحث عن شامات غير منتظمة في الشكل أو بها نتوءات أو مسننة.

C اللون “color”: اختلافات في درجات اللون أو ألوان مختلفة في الشامة الواحدة قد تكون مصدر قلق، حتى إن كانت هالة بدون لون حول شامة ملونة.

D القطر “Diameter”: أي آفة جلدية يزيد قطرها عن 6 ملم تكون مصدر قلق (أكبر من الممحاة فوق قلمك الرصاص).

E متغيرة “Evolving”: أي تغير قد يطرأ على سمات الشكل والحدود واللون والقطر أو أي أعراض جديدة مثل التهيج أو النزيف أو التقشير أو الألم، إلخ، مما يشير إلى خطورة محتملة.

إذا تحقق وجود أيٍّ من هذه العلامات، ينبغي الرجوع إلى طبيب الأمراض الجلدية أو جراح تجميلي لمزيد من التحليل (فحص الجلد المجهري/ الخزعة) أو الاستئصال.

 

ما هي الخزعة؟

تؤخذ عينة من الآفة الجلدية تحت التخدير الموضعي وترسل إلى أخصائي علم الأمراض لفحصها تحت المجهر. يستغرق الأمر 5 أيام تقريباً لكشف النتائج. بناءً على القرار الطبي المتبع، تستأصل الآفة الجلدية بأكملها والهوامش الطبيعية إذا كانت حميدة أو بهوامش أكبر إذا كانت خبيثة. وفي الحالة الأخيرة، قد يتطلب إدخال بعض التعديلات.

كيف يتعامل جراح التجميل مع هذه الحالة؟ نحن جراحي التجميل قادرون على الجمع بين احتياجات القضاء على السرطان مع الهدف المنشود بتحقيق ذلك بأقل قدر من الندوب أو التشوه، كما أننا الأفضل في إعادة بناء الأنسجة المفقودة.

في كوكونا، مع فريقنا من الخبراء والمعدات الحديثة والمتطورة، نضمن تقديم التشخيص وأساليب العلاج المثلى لجميع أنواع آفات الجلد وتحت الجلد، كما تتوفر معظم سبل العلاج “داخل-المنزل”.

تتوفر جميع الإجراءات الروتينية بدايةً من الفحص المجهري والتردد الحراري والليزر والعيادات الخارجية وصولاً إلى جراحات اليوم الواحد تحت تأثير التخدير العميق والتخدير الموضعي. وعند الضرورة، تتوفر خدمات المستشفيات والتخدير الكلي في المستشفيات التابعة.

مبادئ الجراحة التجميلية في علاج أورام الجلد الحميدة والخبيثة

يكمن الهدف من جراحة الآفة الجلدية الحميدة في استئصالها (لمنعها من معاودة الظهور) ولتقليل الندبة. تقل الندوب سواء باختيار الأسلوب المحافظ مثل الاستئصال بالليزر أو الحلق السطحي أو التردد الحراري.

أو إذا تطلب إجراء استئصال تام مع إصلاح الجروح، تتم الغرز الجراحية بطول خط لانغر (خطوط تجعدية موجودة في النسيج الضام لطبقة الجلد)، حتى تختفي الندبة داخل ثنية الجلد الطبيعية.

مبادئ الجراحة التجميلية في علاج الآفات الجلدية الخبيثة

يكمن الهدف في إزالتها بهوامش عريضة حتى يتم التخلص من الخلايا الدخيلة بصورة كاملة ولكن قد يؤدي ذلك إلى تشوه أكبر. إنه من الأفضل أن يجريها جراح تجميلي. احذر أن تقوم بالعكس، يستطيع جراح التجميل من الاستئصال بدون المخاطرة بأفضل الاحتمالات لإعادة الإصلاح. إذا قام جراح آخر بعملية الاستئصال، قد نكون بالفعل فقدنا بعضاً من مورد الدماء داخل سديلات الأنسجة المتجاورة، أو قد تسقط خطوط القطع في اتجاهات الندوب القبيحة. يمتلك جراح التجميل مجموعة عريضة من الأساليب لإعادة ترميم التشوهات مع تقبل الندوب الموجودة في العديد من الحالات (انظر الصور).

تشمل أساليب إعادة الترميم عدة أنواع، ومنها:

  • غلق إهليجي
  • غلق تقديمي
  • رأب على شكل Z
  • سديلة ليمبرج
  • سديلات دوارة والتقليب
  • سديلة جزيرية

كذلك، نستخدم زراعة الجلد أو نقل الأنسجة من جزء آخر بعيد لملء التشوهات، قد يتطلب ذلك مرحلة واحدة أو مزيداً من المراحل.

فريقنا من الخبراء

ريقنا من الخبراء

دكتور/ سانجاي باراشار

استشاري جراحة التجميل

د. مازن عرفة

أخصائي جراحة التجميل

If you need to know more, Call 04 388 4589 or email info@cocoona.ae
Is this Information Helpful?
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...
Disclaimer: It is quite important to understand that effectiveness, results, pain thresholds and associated risks of a procedure or treatment will differ patient to patient. It’s because every patient is unique and his/her biological response to treatment is different. We always advise to have an individual one-on-one consultation with a qualified doctor before the procedure or treatment.