حقن مكافحة الشيخوخة/ المواد المالئة (الفيلر)

///حقن مكافحة الشيخوخة/ المواد المالئة (الفيلر)
حقن مكافحة الشيخوخة/ المواد المالئة (الفيلر)2017-06-20T13:03:40+00:00
حقائق أساسية عن حقن مكافحة الشيخوخة/ الفيلر تعد حقن مكافحة الشيخوخة والمعروفة أيضاً بالحقن المضادة للتجاعيد والفيلر من أكثر العلاجات شيوعاً والمستخدمة للوقاية من ظهور آثار التقدم في العمر. فيما يلي سنعرض أهم الحقائق الأساسية عن هاتين الوسيلتين. الحقن المضادة للتجاعيد تحتوي هذه الحقن غالباً على مادة توكسين التي ثبتت فاعليتها في إرخاء العضلات والحيلولة دون تجعد البشرة الذي يعد السبب الرئيسي وراء ظهور التجاعيد. لكن لا يتمتع الكثير من الأشخاص بالوعي الكافي الذي يمكنهم من إدراك أن هذه الحقن المضادة للتجاعيد تعد دواء علاجياً، لذا؛ يجب تطبيقها بواسطة الأطباء المتخصصين؛ وذلك لتجنب أي مخاطر أو مضاعفات قد تحدث لهم. يستمر تأثير تلك الحقن لمدة تتراوح بين 3 و4 أشهر وقد ينتج عنها بعض الآثار الجانبية المؤقتة مثل ارتخاء الجفون أو الصداع أو الاحمرار أو تورم أماكن الحقن أو الشعور بالتنميل أو الغثيان. الفيلر يساعد الفيلر في تغيير المظهر الجانبي لوجه المريض وجعله يبدو أكثر شباباً. يتم حقن مكونات المادة المالئة في الطبقات العميقة من البشرة؛ مثل الثنية الأنفية الشفوية، فضلاً عن أنها تساعد في ملء الشفايف والخدود ومنطقة العين. في البداية كان الكولاجين هو المكون الرئيسي لحقن الفيلر ولكن تم استبداله حالياً بحمض الهيالورونيك. يستمر أثر المواد المالئة لمدة تتراوح بين 6 و12 شهراً. قد تنتج بعض الآثار السلبية المؤقتة جراء حقن الفيلر مثل ظهور بعض الكدمات أو الإصابة بالعدوى أو الحساسية، بينما قد يؤدي النوع الدائم من مواد الملء إلى مضاعفات أكثر تعقيداً وآثار سلبية طويلة المدى.