إعادة بناء الثدي

///إعادة بناء الثدي
إعادة بناء الثدي2017-06-06T11:08:20+00:00

breast-reconstruction

 تُعد عملية استئصال الثدي تجربة قاسية، وقد يؤدي فقدان المرأة لأحد الثديين أو كليهما إلى شعورها بالانهيار العاطفي. أما الآن وبفضل الجراحات التجميلية، يمكننا استبناء الثدي وإعطاء المريضات اللاتي أجرين عمليات استئصال الثدي شعوراً مشابهاً للأنسجة الطبيعية، والأهم من ذلك هو شعورهن براحة البال. تتباين مناهج إعادة بناء الثدي وفقاً لنوع عملية الاستئصال التي تم إجراؤها. ويتمثل الإجراء الأكثر شيوعاً في القيام بعملية زرع بسيطة أو تركيب عضو اصطناعي مكان ثدي المريضة. وفي حالة عدم وجود مساحة كافية من الجلد لإجراء عملية الزراعة، تضاف "سديلة" من نسيج متبرع. تحتوي هذه السديلة على الجلد والعضلات والأوعية الدموية اللازمة لتغذية هذه المنطقة وغالباً ما تؤخذ من ظهر المريضة أو بطنها. في بعض إجراءات "السديلة"، قد لا يحتاج الأمر إلى الزرع. ويُعد وضع باسط للنسيج (جهاز يشبه البالون) تحت عضلات الصدر من الطرق الجراحية الأخرى. يُملأ هذا الجهاز تدريجياً بمحلول ملحي ليعمل على تمدد طبقة الجلد الخارجية ويفسح مجالاً للزرع. ويتطلب كلا الإجراءين عملية جراحية أخرى لإعادة بناء حلمة الثدي والهالة المحيطة بها. وتجرى هذه الإجراءات الاستبنائية عادة في المستشفى تحت تأثير التخدير الكلي وقد تتطلب الرعاية في المستشفى لبضعة أيام بعد إجراء الجراحة. نبذل في مركز كوكونا للجراحات التجميلية كل جهد ممكن لإخفاء الآثار الجراحية.