تجميل الجسم

Home/الأقسام/نحت الجسم/تجميل الجسم
تجميل الجسم 2017-06-06T10:57:02+00:00

قد تحتاج بعض الأجزاء التشريحية في الجسم إلى التجميل إذا كان حجمها أصغر من النسب العادية أو يبدو شكلها معيباً مقارنة بباقي أجزاء الجسم.

وتعتمد المواد المستخدمة في تجميل الجسم على كل احتياج على حدة.

عمليات زراعة أنسجة الصدر لدى الرجال

توجد عدة أسباب لإجراء عملية زراعة أنسجة الصدر لدى الرجال، بعضها لإصلاح عيوب وراثية وبعضها الآخر تجميلي. وتؤدي هذه العملية إلى تجميل الشكل والحجم وإظهار العضلات لدى الرجال، كما تستخدم لإصلاح العيوب البدنية والخلقية.
حيث تزرع شريحة من السليكون الصلب تحت العضلات أو اللفافة الكائنة فوقها. وتساعد تقنية استخدام المنظار في تحديد المكان المناسب للزرع.

الغرسات السليكونية للساق (تكبير ربلة الساق)

أصبحت هذه العملية أكثر انتشاراً، حيث يجرى تجميل للجزء السفلي من الساق عن طريق إضفاء مظهر ممتلئ عليها. تُعد عملية زراعة ربلة الساق مناسبة بدرجة كبيرة لنحت الجزء السفلي من الساق، كما يمكنها أيضاً تعديل عدم التوازن العضلي الناتج عن عيوب بدنية وخلقية.

تُجمل زراعة ربلة الساق من شكل عضلة الساق وحجمها عن طريق زراعة جزء سليكوني أملس صلب في الجيوب التي تغطي العضلات الطبيعية للساق.

توضع هذه القطع التي يُجرى زراعة قطعة أو قطعتين منها في كل ساق وفقاً للتأثير المطلوب الحصول عليه عن طريق عمل شقوق صغيرة في ثنايا الجلد الموجودة أسفل الركبة. وقد يرغب الشخص في تكبير الرأس الداخلي لعضلة الساق أو الرأس الخارجي فقط أو كليهما معاً. وتجرى هذه العملية تحت تأثير التخدير الكلي وتتطلب من 4 إلى 6 أسابيع للشفاء التام.

نقل الدهون بوصفه طريقة بديلة

تُجمع الخلايا الدهنية من كل المناطق التي تختزن كماً زائداً من الدهون مثل الأرداف والبطن و/أو الخاصرة. وتتم معالجة هذه الخلايا الدهنية وحقنها في المنطقة المطلوب علاجها.

تجميل الإليتين والعضلات الألوية

يشير العملاء إلى عمليات زرع العضلات الألوية بزرع الإليتين أو الردفين، وتجرى في المقام الأول بوصفها عملية جراحية لتكبير الحجم (تكبير منطقة المؤخرة) وأحياناً تجرى العملية للاستبناء أو علاج عدم التناسق.
وعادة ما تُزرع الإلية تحت اللفافة أو ما يصطلح على تسميتها بالألياف المبطنة الكائنة تحت اللفافة المغلفة لعضلات الإلية. ويجرى الغرس المستوي بين العضلات بصفة عامة عندما يكون المريض نحيفاً ويكون كم الدهون في الجسم ضئيلاً. تتحمل الأماكن التي تجرى فيها عمليات الزرع ثقل الجسم تحملاً جيداً. وعادة ما توصف مسكنات الألم لمساعدة المريض في الشعور بالراحة، ولكن بعد مرور نحو 5-7 أيام يكون المريض قادراً على النهوض والتجول والتحرك والسير والجلوس براحة أكبر. ويُسمح بالقيام بكافة الأنشطة البدنية بعد شهر من إجراء العملية.

الخيار البديل

يمكن تجميل الإلية عن طريق تفتيت الدهون ونحت الجسم.

تتمثل هذه الطريقة في تفتيت الدهون الكائنة في محيط الإليتين مثل منطقة الخاصرة وأسفل الظهر والأرداف وإزالتها ونقلها إلى المناطق المطلوب نقلها إليها في الإلية.

قد يتطلب المريض من جلستين إلى ثلاث جلسات للحصول على النتيجة المرجوة.

 

If you need to know more, Call 04 388 4589 or email info@cocoona.ae
Is this Information Helpful?
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)
Loading...
Disclaimer: It is quite important to understand that effectiveness, results, pain thresholds and associated risks of a procedure or treatment will differ patient to patient. It’s because every patient is unique and his/her biological response to treatment is different. We always advise to have an individual one-on-one consultation with a qualified doctor before the procedure or treatment.